الكباب كمعيار للفوارق الطبقية

دوار البطيخة
دوار البطيخة / دوار القاعة

أفكر كثيراً وأحاول أن أصنفنا كعائلة اقتصادياً وطبقياً، وكلما ضاقت بي السبل واستحال التفكير إلى طريق مسدود أعود إلى معيار “الكباب” لأمارس التصنيف الطبقي، وإن كان هذا المعيار ضبابياً أحياناً بسبب استخدامه من قبل اليساريين الثوريين (اليسار الراديكالي) بسبب اقتران حالة المشاوي مع كأس العرق، وبالتالي فإن هذا المعيار تشوبه بعض العيوب ويتعرض للانحراف المعياري بشكل كبير عندما يتداخل مع التحليل المرتبط بنادي الصحفيين أو مطعم الريس.

متابعة القراءة “الكباب كمعيار للفوارق الطبقية”

أبوي وضو البلدية

d8a7d994d8a8d988d98a

 

 

 

 

 

 

 

 

حلمت ليلة أمس بمعسكر التدريب الجامعي في صحراء الضمير في ريف دمشق، وكنت قد عزمت على الكتابة عنه، ولما بدأت الكتابة حول ذلك المعسكر، بدأت الذكريات تتدحرج، تتداخل، وبحكم أن أبي كان ضابطاً عصامياً، وقد خدم لفترة طويلة في التدريب الجامعي، فقد شعرت بأن القصة ستكون ناقصة إن لم أخبر عنه أولاً، فبدأت الكتابة عنه، لينتهي بي المطاف بالكتابة عن ضوء البلدية.

متابعة القراءة “أبوي وضو البلدية”

ألف وتسعمية وتمان و أربعينات -١

11781645_10206986055322111_191995218811749507_n

ولدت في مخيم اليرموك، في منزل العائلة، إذ كانت الظروف الاقتصادية للاجئين الفلسطينين ما تزال صعبة، وكان عليهم أن يبدؤا حياتهم من الصفر في مخيمات اللجوء، وشراء منزل، لم يكن بالأمر المتاح، فكانت العائلة تبني طوابق فوق بعضها، وقد استغرق أبي ١٣ عاما، ليستطيع بناء شقته الصغيرة فوق شقة والده. وعشق أبي هذا المنزل، واعتاد أن يقول: “غلاوة هالبيت بغلاوة واحد فيكم”

منذ وصولهم إلى سوريا في العام ١٩٤٨، بدأت منذ اللحظة الأولى ترتسم ملامح الحدود ما بين المجتمعين السوري والفلسطيني، ولربما كانت النكتة التي اعتدت سماعها من جداي وجدتاي، برغم بساطتها وبلاهتها هي أصدق توضيح لهذه الحدود والفوارق. فقد اعتادت آذانهم على سماع السوريين يقولون بأن الفلسطينيين هنا، وأن لهم أذناب، وكان البعض منهم يحلف بأنه رآهم و رأى أذنابهم.

متابعة القراءة “ألف وتسعمية وتمان و أربعينات -١”

1948s – 1

“Both of my grandmas would meet each other with tears on their tired faces and say to each other: thank God our sons are still alive somewhere and may God help the mothers of these young martyrs”11781645_10206986055322111_191995218811749507_n

I was born in Al Yarmouk camp, in the family house. Back in the day, families used to live in the camp in a kind of extended family house. I’m saying kind of, because it was not a tradition, it was more enforced as a result of the economic situation of the Palestinians in Syria. It was hard for people to buy houses.  Camps were the places where they had to build their lives from scratch. My father spent 13 years working until he could build his own apartment over his parent’s. Funny enough, he used to compare his love for his apartment with his love for us, saying that he loves this house as if it’s one of his kids.

متابعة القراءة “1948s – 1”

The First Years Before the Revolution

The iron fist of the Syrian security forces, monitoring Syrians in their bedrooms, and denying people their freedom. This was the introduction to the Syrian revolution. This is what my generation lived and experienced. 
Saruja finalSaruja street in Damascus

Like all Syrians, I was sitting watching TV, watching the former president of Tunisia flee to Saudi Arabia. Later, I watched the Egyptian president go to jail. Instinctually Syrian activists went to the streets to support the revolution in Libya or froze in front of their TVs admiring the patience of Yemenis. متابعة القراءة “The First Years Before the Revolution”

When the martyrs were still alive

When the martyrs were still alive, they had a dream, there was still hope. They thought that the international community who lectured us about freedom, democracy and dignity, would jump to help us build a new country, where all are equal under the rule of law.

og (1)
This photo was taken by late Niraz Saeed during the siege inside Al Yarmouk camp

متابعة القراءة “When the martyrs were still alive”